التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

يسوع التاريخ وشهادة يوسيفوس

يسوع التاريخ وشهادة يوسيفوس تم نشر هذا المقال في مجلة مدرسة الإسكندرية (مجلة أكاديمية لاهوتية) العدد العاشر، السنة الرابعة- يناير 2012، ص58-66 شكَّل البحث عن يسوع كشخص وُجد في التاريخ تحديًا كبيراً منذ القرون الماضية، كان التساؤل هو: هل من الممكن ان نجد أثراً ليسوع خارج كتابات العهد الجديد والأدب المسيحي؟ قد يُصدم البعض أن مئات الكتب والمقالات في العصر الحديث تجيب بلا وتنفي تماماً وجود أي ذكر تاريخي ليسوع خارج نطاق الأدب المسيحي.

مأزق الإختيار بين شفيق ومرسي: محاولة للإجابة!

مأزق الإختيار بين شفيق ومرسي: محاولة للإجابة! In taberna quando sumus, non curamus quid sit humus, sed ad ludum properamus, cui semper insudamus... sed pro Baccho mittunt sortem (Carmina Burana) حينما نكون في الحانة: نتغافل الموت، نندفع إلي طاولات المقامرة، هناك يتصبب عرقنا... ونلقي بالنرد إلي باخوس (كارمينا بورانا)

نيقية وقسطنطين الكبير: قراءة في المصادر التاريخية

"إعتنق قنسطنطين الكبير المسيحية عام 312م، وكان اول من أصدر مرسوم ميلان الذي أصبحت المسيحية بموجبه الديانة الرسمية دون غيرها في الإمبراطورية. كما قرر أن يجعل يوم الأحد يوم عبادة وراحة من الأعمال، ولعب قسطنطين دورًا هامًا في تشكيل العقيدة المسيحية حينما دعا لعقد مجمع نيقية حيث جرى تأليه المسيح، وتحديد الأسفار المقدسة مع تهميش الكتابات الغنوسية". هذه الإطروحة والتي تبدو وكأنها تسرد حقائق تاريخية، إنتشرت بكثرة في الأوساط المسيحية، إما نقلاً عن كتابات عربية غير مسيحية، أو كتابات ليبرالية غربية. لكن الأمانة البحثية تحتم علينا أن نسبر أغوار التاريخ لنعرف حقيقة ما حدث من قسطنطين وما حدث حقًا في نيقية.

تحريف الكتاب المقدس : الإفتراضات المسبقة

تحريف الكتاب المقدس : الإفتراضات المسبقة يبدأ الطرح الخاص بإتهام الكتاب المقدس بالتحريف من إفتراض مسبق وهو أن هناك إتفاق حول مفهوم الوحي بين الأديان. وهذا محض إفتراء!. مفهوم الوحي في اللاهوت المسيحي يختلف كليًا عن نظيره في الفكر الإسلامي، وأعني هنا وحي النصوص المقدسة وليس كل وحي بشكل عام.

الأناجيل ككتابات تاريخية ويسوع المسيح: مجموعة أفكار

الأناجيل ككتابات تاريخية ويسوع المسيح (مجموعة أفكار) النظرة المسيحية للتاريخ:   بالتأكيد يمكن قراءة الأناجيل كتاريخ حقيقي، على النقيض الواضح لبعض القصص التي تروي عن بعض الشخصيات البطولية، بل حتى ايضا أنصاف الآلهة والآلهة. تصور الأناجيل يسوع في عالم يومي يمكن إدراكه بسهولة، حيث حفلات الزفاف، والناس يمرضون ويشفون وفي أحيان أخرى أيضاً يموتون [1] . في الواقع لا توجد أية مظاهر خارقة للطبيعة او معجزية، أو أية ملامح أسطورية للمكان والزمان حيث تدور روايات الأناجيل الأربع، كل شئ هو طبيعي ومعتاد بإستثناء يسوع نفسه.

تحقيق حول احداث العامرية من واقع تحقيقات النيابة- شمعي أسعد

تحقيق حول احداث العامرية من واقع تحقيقات النيابة شمعي أسعد (25 فبراير 2012) لم يعد ملف الفتنة الطائفية فى يد الجهات الأمنية فقط، بل صار بكل أسف في يد كل مواطن، فتستطيع بنفسك ـ عزيزى المواطن ـ أن تشعل نار الفتنة غدا فى مكان إقامتك إذا أردت ان تبتز مواطن عزيز آخر ولم يستجب لابتزازك، لا تخطط للأمر بدقة دع ذلك للإعلام وثقتك فى أن الناس من حولك مستعدون دائما لالتقاط الخيط، وكن مطمئنا أن ما خططت له لن يعرفه أحد غيرك وإن عرفوه سوف يتجهالونه لأن الخبر كما ستنشره وسائل الإعلام سوف يروق لهم أكثر .

صوم نينوى (يونان): دراسة تاريخية موجزة

صوم نينوى: دراسة تاريخية موجزة [1] يقع صوم نينوى دائمًا قبل بدء الصوم المقدس الكبير بأسبوعين. مدة هذا الصوم حسب طقس الكنيستين السريانية والقبطية هو ثلاثة أيام. أما الأرمن الأرثوذكس فيصومونه خمسة أيام، ولا تعرفه الكنيسة اليونانية. دخل هذا الصوم إلي الكنيسة القبطية في أيام البابا إفرام (إبرآم) إبن زرعة السرياني (976- 979م) البطريرك ال62 في القرن العاشر [2] . وقد ورد في مقدمة قطمارس الصوم الكبير هكذا: "... ومن أمره [أي البابا ابرام] أنه لم يرغب بادئ أن يصوم أسبوع هرقل [3] الجاري ممارسته عند الأقباط. ولكنه صامه في مقابل كونه فرض عليهم أن يصوموا ثلاثة أيام على اسم يونان. فنظرًا لتقواه قبل الأقباط ممارسة هذا الصوم بغير تردد" [4] .