التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

تحريف الكتاب المقدس : الإفتراضات المسبقة

تحريف الكتاب المقدس : الإفتراضات المسبقة يبدأ الطرح الخاص بإتهام الكتاب المقدس بالتحريف من إفتراض مسبق وهو أن هناك إتفاق حول مفهوم الوحي بين الأديان. وهذا محض إفتراء!. مفهوم الوحي في اللاهوت المسيحي يختلف كليًا عن نظيره في الفكر الإسلامي، وأعني هنا وحي النصوص المقدسة وليس كل وحي بشكل عام.

الأناجيل ككتابات تاريخية ويسوع المسيح: مجموعة أفكار

الأناجيل ككتابات تاريخية ويسوع المسيح (مجموعة أفكار) النظرة المسيحية للتاريخ:   بالتأكيد يمكن قراءة الأناجيل كتاريخ حقيقي، على النقيض الواضح لبعض القصص التي تروي عن بعض الشخصيات البطولية، بل حتى ايضا أنصاف الآلهة والآلهة. تصور الأناجيل يسوع في عالم يومي يمكن إدراكه بسهولة، حيث حفلات الزفاف، والناس يمرضون ويشفون وفي أحيان أخرى أيضاً يموتون [1] . في الواقع لا توجد أية مظاهر خارقة للطبيعة او معجزية، أو أية ملامح أسطورية للمكان والزمان حيث تدور روايات الأناجيل الأربع، كل شئ هو طبيعي ومعتاد بإستثناء يسوع نفسه.

تحقيق حول احداث العامرية من واقع تحقيقات النيابة- شمعي أسعد

تحقيق حول احداث العامرية من واقع تحقيقات النيابة شمعي أسعد (25 فبراير 2012) لم يعد ملف الفتنة الطائفية فى يد الجهات الأمنية فقط، بل صار بكل أسف في يد كل مواطن، فتستطيع بنفسك ـ عزيزى المواطن ـ أن تشعل نار الفتنة غدا فى مكان إقامتك إذا أردت ان تبتز مواطن عزيز آخر ولم يستجب لابتزازك، لا تخطط للأمر بدقة دع ذلك للإعلام وثقتك فى أن الناس من حولك مستعدون دائما لالتقاط الخيط، وكن مطمئنا أن ما خططت له لن يعرفه أحد غيرك وإن عرفوه سوف يتجهالونه لأن الخبر كما ستنشره وسائل الإعلام سوف يروق لهم أكثر .

صوم نينوى (يونان): دراسة تاريخية موجزة

صوم نينوى: دراسة تاريخية موجزة [1] يقع صوم نينوى دائمًا قبل بدء الصوم المقدس الكبير بأسبوعين. مدة هذا الصوم حسب طقس الكنيستين السريانية والقبطية هو ثلاثة أيام. أما الأرمن الأرثوذكس فيصومونه خمسة أيام، ولا تعرفه الكنيسة اليونانية. دخل هذا الصوم إلي الكنيسة القبطية في أيام البابا إفرام (إبرآم) إبن زرعة السرياني (976- 979م) البطريرك ال62 في القرن العاشر [2] . وقد ورد في مقدمة قطمارس الصوم الكبير هكذا: "... ومن أمره [أي البابا ابرام] أنه لم يرغب بادئ أن يصوم أسبوع هرقل [3] الجاري ممارسته عند الأقباط. ولكنه صامه في مقابل كونه فرض عليهم أن يصوموا ثلاثة أيام على اسم يونان. فنظرًا لتقواه قبل الأقباط ممارسة هذا الصوم بغير تردد" [4] .

The Second Article of the Egyptian Constitution and its implication on minorities

The Second Article of the Egyptian Constitution and its implication on minorities Mina Fouad Tawfike Freelance Coptic Writer, Blogger and Lecturer freeorthodoxmind@gmail.com The parliament elections are now finished, and the problem of setting the new constitution is now rising especially because the islamists have gained the majority of the parliament. It has been along debate between the Liberal and the Islamists since the addition of the second article to the constitution in 1971. The second article of the Egyptian constitution states that: " Islam is the religion of the State and Arabic its official language. Islamic law ( Sharia ) is the principal source of legislation." These two parts of the article have many bad implications. (Continue Below)

نادر بكار... وتلفيق الأكاذيب

نادر بكار... وتلفيق الأكاذيب ما بين عشرات اللقاءات على شاشات التلفاز، وعشرات الحوارات على المواقع والجرائد المختلفة، يستمر نادر بكار المتحدث الرسمي بإسم حزب النور في تكرار وترديد نفس الأكاذيب المتعلقة بموقف حزبه الرافض لتولي الأقباط والمرأة رئاسة الجمهورية. كان آخر هذه اللقاءات مداخلة هاتفية مع برنامج "صباح دريم" يوم الأحد 8 يناير 2012 حيث كرر ما يكرره دائمًا أن: "إن رفض مسألة تولى قبطى لرئاسة البلاد أمر محسوم داخل الحزب، وهو غير مستغرب، ف ديانة رئيس الجمهورية أمر منصوص عليه فى عدة دساتير غربية فى اليونان و انجلترا و أسبانيا و السويد ". المؤسف أكثر ليس الأكاذيب التي يرددها بكار لكن أن أحدًا من الضيوف الذين يتواجدون في هذه البرامج لم يحاول الرد عليه أو تفنيد ما يقول. (تابع بالأسفل)

الإخوان والسلفيون والأقباط: تعليق على جولة الإعادة في الانتخابات

الإخوان والسلفيون والأقباط تعليق على جولة الإعادة في الإنتخابات 5 ديسمبر 2011 In taberna quando sumus, non curamus quid sit humus, sed ad ludum properamus, cui semper insudamus... sed pro Baccho mittunt sortem (Carmina Burana ) حينما نكون في الحانة: نتغافل الموت، نندفع إلي طاولات المقامرة، هناك يتصبب عرقنا... ونلقي بالنرد إلي باخوس (كارمينا بورانا) أسفرت المرحلة الأولى للإنتخابات المصرية لعام 2011، عن إنحصار جولات الإعادة فيما بين حزب الحرية والعدالة الذي يمثل الإخوان السلمون وحزب النور الذي يمثل التيار السلفي في مصر. فماذا كان موقف الأٌقباط الذي يفترض أنهم يمثلون اللبنة الأساسية للتيار الليبرالي في مصر؟ كان قرار معظم الأقباط انه بدلاً من إبطال أصواتهم، سينزلون للتصويت لصالح الأخوان في مواجهة السلفيين. (إضغط لقراءة المزيد)