التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

Commentary on Genesis 28:10-22: Jacob's ladder (A study based on the Jewish Interpretation)

Commentary on Genesis 28:10-22: Jacob's ladder (A study based on the Jewish Interpretation) 2007 Introduction: Jacob means "heel holder" or "supplanter" [1] . He takes his place, as the successor of Isaac in the dynasty of the “heirs of the promise” [2] . The second born, of the twin sons, of Isaac and Rebekah. He was born probably at Lahai-roi , after 20 years of delay. Like his father, he was of a quiet and gentle character, and when he grew up followed the life of a shepherd, while his brother Esau became an enterprising hunter. His dealing with Esau, however, showed much mean selfishness and cunning (Gen. 25:29-34) [3] . The fraud that Jacob at Rebekah request practiced upon his father and brother, lead to his flee to Laban his uncle, where, in his way was fondled by the vision of the Ladder from sky.  (Continue Below)

The Philosophy and Significance of Idol Worship in Hinduism

The Philosophy and Significance of Idol-Worship in Hinduism 2010 Introduction: Idol Worship is on of the most difficult and unclear concepts of Hinduism that is quite often misunderstood and misinterpreted. Does Hindus worship idols? Why? And how they really see these idols? This short study aims to answer these questions. (Continue Down)

الأخرويات عند أوريجانوس - دراسة قصيرة

الأخرويات عند أوريجانوس (دراسة قصيرة) 2009 "صوت الإسكندري يشبه رياح الصحراء الجافة الحارقة... هو نفث طاهر... نفث من نار..." Urs Von Balthasar – عن أرويجانوس مقدمة: أوريجانوس (185-253م) اللاهوتي السكندري، الفيلسوف، والمفسر الرائع، يمكننا القول بلا مبالغة أنه واحد من أكبر العباقرة ليس فقط في تاريخ اللاهوتيين الناطقيين باليونانية بل في تاريخ البشرية قاطبة، فهو واضع أغلب الأسس للعقيدة المسيحية واللاهوت الكتابي في العصور القديمة [1] . "قصة حياته تسع أن يمتلئ بها كتاباً" كما يقول يوسابيوس القيصري (يوسابيوس 6.2) [2] ،والذي يرجع له الفضل في نقل تفاصيل حياة أوريجانوس لنا. يحكي يوسابيوس أن والد أوريجانوس أصر ألا يكرس أوريجانوس وقته لدراسة المناهج العادية قبل أن يتقن تماماً الدراسات المقدسة كل يوم من خلال الإستظهار والتكرار (يوسابيوس 6.2)، ويضيف أنه عندما بلغ أوريجانوس سن الثامنة عشر أصبح رئيساً لمدرسة الإسكندرية (يوسابيوس 6.3). (تابع بالأسفل)

التاريخ الحقيقي للحروب الصليبية- توماس مايدن

التاريخ الحقيقي للحروب الصليبية ترجمة : مايكل رأفت تنويه: المقال مترجم وهو لا يُعبر بالضرورة عن رأي صاحب المدونة بل يعبر عن رأيي صاحبه في الأساس... وقد تتفق الأراء وقد تختلف عنوان المقال الأصلي: What the Crusades were really like? A ZEINT Daily Dispatch, St, Louis , Missouri , 10 Oct, 2004 (ZEINT) http://www.ewtn.com/library/CHISTORY/ZCRSADES.HTM لم يكن الصليبيون مجرد معتدين بلا أى دافع , قتلة جشعين أو مستعمرين من القرون الوسطى , كما يصورون دائما فى بعض كتب التاريخ . توماس مادين   Thomas Madden , الذى يشغل كرسى قسم التاريخ فى جامعة سانت لويس و مؤلف كتاب " التاريخ المختصر للحملات الصليبية A Concise History of the Crusades " يثبت أن الصليبيين فى الحقيقة لم يكونوا سوى مجرد قوات دفاعية لم يستفيدوا من حملاتهم بأى أراضى أو أموال أو مكاسب أرضية . في الحقيقة  يؤكد توماس مادين  ان الحروب الصليبية لم تكن سوى حروب دفاعية , لا حروب لأجل الأستعمار. قد شارك "مادين" مع وكالة زينيت [1] في مناقشة أكثر تلك الأساطير شيوعًا عن الحملات الصليبية و الأثباتات التى عثر عليها حديثا

نظرة على عقيدة الإختيار والتعيين المسبق

نظرة على عقيدة الإختيار والتعيين المسبق 2008 مقدمة: "الإختيار وسبق التعيين والإرادة الحرة" هذه القضايا ظلت دائماً من أكبر الجدليات العقائدية منذ أغسطينوس [1] ثم عصر الإصلاح وحتى الآن، وهي مرتبطة إرتباط وثيق بقضية الخلاص أيضاً. كل من مؤيدها ومعارضها يؤكد أن نظرته هي الحق الكتابي. لكن ما أحاول تقديمة ليس مقارنة بين الرؤى المختلفة لعقيدة الإختيار لكنه رؤية منفصلة تماماً تبدأ من جديد لتحليل فكرة الإختيار والإرادة، ربما تكون نتيجتها في النهاية تقليدية مؤيدة لطرف أو جديدة مختلفة. هذه الرؤية تبدأ من الله وماهية الإنسان معاً، فهنا يكمن الحل كُيف خلق الإنسان ولماذا وماهي علاقته بالله من خلال نصوص كتابية وتاريخية وأبائية [2] .  (تابع بالأسفل)

الإيمان الذي يفوق كل عقل: الجذور الوثنية للمسيحية: 25 ديسمبر وإحتفال الشمس التي لا تقهر

الإيمان الذي يفوق كل عقل (1)   الجذور الوثنية للمسيحية الجزء الثالث: 25 ديسمبر و إحتفال الشمس التي لا تقهر Sol Invictus ما الذي نعرفه عن إحتفال الشمس التي لا تقهر؟ Sol Invictus إله الشمس الرسمي في العبادة الرومانية المتأخرة. لم تكن عبادة الشمس في الواقع جزءًا من العبادة الرومانية، لكن وبحلول القرن الثالث وعلى يد الإمبراطور اورليان عام 274م أدخلت هذه العبادة [1] . لا توجد لدينا أية دلائل إذا كان هناك إحتفال يتم قبل القرن الثالث، بل إنه من غير اليقيني عما إذا كان إحتفال Solis Invicti يقام بالتحديد في 25 ديسمبر [2] . الزعم بأن الخامس والعشرين من ديسمبر كان إحتفالا شعبيا للشمس التي لا تقهر هو إدعاء لا اساس له، تماما مثل الزعم الذي يقول ان الذي اسس هذا الإحتفال هو الامبراطور اورليان. صحيح أنه بني معابد للشمس، وعين كهنة، لكن لا يوجد أي دليل أن اورليان اسس احتفالا للشمس التي لا تقهر في هذا اليوم. إن كل الدلائل التي لدينا تُكذب ذلك الإعتقاد الراسخ بوجود ذلك الإحتفال المهيب للشمس في الخامس والعشرين من ديسمبر. إن التورايخ التي نجدها مسجلة في التقويم الإمبراطوري المبكر هي الثامن

الإيمان الذي يفوق كل عقل: الجذور الوثنية للمسيحية: ج2 ميثرا

الإيمان الذي يفوق كل عقل (1) الجذور الوثنية للمسيحية الجزء الثاني: ميثرا Mithras في ربيع عام 334ق.م. عبر الإسكندرالعالم اليوناني إلي آسيا وبدأ واحدة من أكثر الحملات العسكرية نجاحاً في التاريخ. بحلول عام 331ق.م. كان قد هزم داريوس (الثالث) الفارسي في معركة جاوجاميلا، وشرع شرقاً عبر آسيا الوسطى إلي البنجاب، وفي عام 326 ق.م. هزم الملك الهندي بوروس [1] . حولت فتوحات الإسكندر الأبعاد الجغرافية للعالم اليوناني، وإحضرته لإرتباط وثيق مع التقاليد والمعتقدات الشرقية. هذا الإتصال بين الشعوب اليونانية والغير يونانية (الشرقية) انتج تدريجيا ما يسمي بالثقافة الهيلستينية "التوفيقية"، وهي مزج (توفيق) بين العنصار اليونانية والشرقية خصوصا في عالم الدين. وحدث إمتزاج وإختلاط بين الآلهة في وقت مبكر من القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد خلال تلك الفترة الهيلينستية، وشجعت سهولة السفر والإتصال مختلف الأديان على التوسع والإمتزاج وبدأت العبادات السرية (الباطنية) mystery cults بالظهور. (تابع بالأسفل)