Pages

مارس 24، 2022

الواعظ الأمريكي والقس القبطي: الفشل في إدراك معنى الكنيسة والإنجيل


 عنوانان أثار جدلاً في المجتمعات المسيحية اليومين الماضيين. الأول، هو عن أحد الوعاظ البارزين في الولايات المتحدة. تم الكشف عن فيديو لأحد الخدمات التي قام بها الواعظ، وهو من عام 2002م. في كنيسة في كاليفورنيا، وأثناء العظة، قال إنه مضطر للخوض في "وضع سيء عن شخص لا يريد التوبة." وأضاف: "هذا هو ما يريده الرب. هو يريد التأديب... يرد أن تُطرد من الكنيسة، وأن تُفضح علنًا، وأن تُبعد عن الشركة. في هذه الحالة، هذا ينطبق على إيلين جراي." إيلين جراي والتي قطعها الواعظ (والقس) من شركة الكنيسة، كانت قد انفصلت عن زوجها وقدمت شكوى ضده لدى شيوخ الكنيسة أنه يسيء إليها ويستغلها نفسيًا وجسديًا. كان موقف الواعظ أن دعا الكنيسة لتصل لأجلها وأن "يتم معاملتها كشخص غير مؤمن" لأنها رفض "الإرشاد من مجلس الشيوخ، ومن كلمة الله." بالرغم أن إيلين انفصلت عن زوجها وأبلغت فقط الكنيسة، دون أن تبلغ الشرطة؛ إلا أنه ولاحقًا بعد الانفصال الذي رفضه قادة الكنيسة، تم القبض على زوجها السابق وهو يقضي الآن عقوبة 21 عام في سجن كاليفورنيا في ادانات أخرى تتلق بالاعتداء الجنسي بأطفال، واستغلال أطفال، واحداث إصابات جسدية لأطفال. أفادت الزوجة لاحقًا، أن قادة الكنيسة طلبوا منها أن "تتحمل لأجل المسيح" ولا تنفصل عن زوجها، كما دأبوا على زيارتها في المنزل وارسال خطابات تحذيرية أنه عليها أن تقبل التأديب وتمتثل لإرادة الكنيسة. (رحلة 20 عامًا)