Pages

Thursday, March 19, 2020

الجماعة المسيحية، المسؤولية، وفيروس كورونا


(1)
يُفترض بالجماعة المسيحية (أي: الكنيسة) أن تعكس صورة الله تجاه المُجتمع، لا عن طريق عظات نظرية بل عن طريق تطبيق عملي تجاه مجتمعها. يُعطى يسوع إشارة لمثل هذه المسؤولية المجتمعية: "تعالوا إلى يا مباركي أبي، رثوا الملك المُعد لكم منذ إنشاء العالم: لإني جعت فأطعمتموني، وعطشت فسقيتموني، كنت غريبًا فآويتموني، وعريانًا فكسوتموني، وكنت مريضًا فعدتموني، ومحبوسًا فأتيتم إليَّ" (مت 24: 34-36). وبخلاف المسؤولية المجتمعية المنصوص عليها في كل من العهد القديم والعهد الجديد، فنحن نرى تلك المسؤولية الاجتماعية تحتل مركزًا مهمًا في الكتابات المسيحية المُبكرة.

على سبيل المثال، باسيليوس الكبير يقول للأغنياء أنهم مؤتمنون من الله على غناهم، فلا يجب أن يحتفظوا به وحدهم بل يعطوا للجميع ولا سيما الفقراء (باسيليوس الكبير، عظة 6). بل وفي نفس العظة يتحدث عن الاحتكار "لا تستثمر الضيقة لترفع الأسعار، لا تنتظر القحط لتفرع أهراءك... لا تكن تاجرًا للنكبات البشرية." (عظة 6. 3). كذلك امبروسيوس، وكبريانوس، ويوحنا ذهبي الفم كان لهم اهتماما خاصًا بالدور الاجتماعي للجماعة المسيحية.
لكن أشهر من قدم تعليمًا عن المسؤولية الاجتماعية للجماعة المسيحية هو أغسطينوس. على الجماعة المسيحية أن تكون صدى للعالم السماوي طالما لازالت قائمة في قلب التاريخ. ولهذا، فهي كمدينة سماوية: "في كل الزمن الذي تحيا فيه منفية على هذه الأرض، تدعو إليها من كل الأمم مواطنين، وتضم في مجتمعها غرباء من كل لغة، دون أن تهتم لتنوع الأخلاق والشرائع والمؤسسات، التي بفضلها يقوم السلام أو يستقر على الأرض؛ فلا تقتطع منها شيئًا، ولا تهلك شيئًا، بل تحفظ وترهى كل ما يقود، على الرغم من تنوعه في مختلف الأمم، الغاية الوحيدة عينها، ألا وهي السلام الأرضي." (مدينة الله 19. 17-18).
(2)
لعبت الكنيسة دورًا هائلاً في أثناء الأوبة (خاصة الطاعون) التي اجتاحت العالم منذ زمن طاعون جوستنيان (541م) وحتى يومنا هذا. ليس فقط عن طريق الاهتمام بالمرضى والمصابين الذين لفظهم المجتمع خوفًا من العدوى ولم يجد من يهتم بهم وقد نتج عن ذلك موت كثير من رجال الكنيسة والمجتمع المسيحي بالعدوى، ولا أيضًا في الأمثلة الأخرى التي نجدها خارج تاريخ الكنيسة وفي سير القديسين عن هؤلاء الذين لعبوا دورًا مجتمعيًا هامًا لمساعدة الفقراء والمرضى والمشردين مثل القديسة فيرينا، بل أيضًا في التوعية والاستنارة، في القرن الرابع عشر في أوروبا تم إتهام اليهود أنهم السبب في الطاعون مما أدى لنشوب عنف ضدهم، مما حدا بالبابا كليمنت السادس بإصدار مرسوم بابوي لكبح الأمر، كما رفض البابا كليمنت أيضًا تصرفات الجماعات المسيحية التي اتجهت لجلد أنفسها بالسياط المليئة بالمسامير لاعتقادهم أن الطاعون عقاب إلهي على خطاياهم يتطلب منهم توبة قوية، واتهمها بالهرطقة وتقديم آمال كاذبة للمناطق المتضررة من الطاعون الأسود أن الله سيرفعه بأعمال التوبة المزعومة هذه.
(3)
الآن، في مصر، على الجماعة المسيحية أن تنهض حالاً وتتحلى بالمسؤولية الاجتماعية الخاصة بها تجاه مجتمعها في ظل جائحة فيروس الكورونا الذي يجتاح العالم. حتى الآن، تبدو الجماعة المسيحية واهنة جدًا، بل ومُتراجعة إزاء هذه المسؤولية. فهي حتى الساعة، تهتم بشؤونها الخاصة، وتتداخل فيما بينها في خلافات وهمية حول سماح الله بانتقال المرض للمسيحيين من خلال السرائر الكنسية، وتخشى أيضًا أن تؤدي الجائحة إلى إغلاق أبواب الكنائس وتوقف العبادة الليتورجية بها.
ما تفعله الجماعة المسيحية في مصر الآن هو عكس تمامًا ما فعلته الجماعة المسيحية في بدايتها وحتى العصر الحديث. بل هي تقدم أسوأ صورة للعالم، فهي تدفعه للتساؤل: إله المسيحيون ما الجدوى منه؟!. على عكس ما كنت تفعله قديمًا، فهي التي لم تكن لتهاب أي شيء مثل هذه الجائحة من أجل سلام وسلامة المجتمع. وليس هذا فقط، بل كانت تتقدم إليه مضحية بنفسها لتضمد جراحاته وتعكس له صورة المسيح الذي أخلى ذاته الحقيقية.
سرّ المسيح هو حقيقة لن يلمسها المجتمع الخارجي في خطابات متلفزة أو عظات تبشيرية، بل هو حقيقة لا يمكن التلامس معها دون اختبار حقيقي تقدمه له الجماعة المسيحية (التي هي جسد المسيح) في عمق أزمته. بالتأكيد، يمكن للجماعة المسيحية أن تتوقف عن صلواتها الليتورجية الجماعية لبعض من الوقت، لا لكي تهرب من الجائحة بل كي تنطلق من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الحفاظ على المجتمع الذي تحيا فيه. وهي هنا إذ تبذل نفسها كذبيحة حب مُخليتًا ذاتها لأجل الآخرين، فهي هكذا تقدم عبادة حقيقية لله.
لنصلي. آمين
رابط المقال الأول
https://www.freeorthodoxmind.org/2020/03/blog-post.html
رابط المقال الثاني
https://www.freeorthodoxmind.org/2020/03/blog-post_18.html

No comments:

Post a Comment