Pages

Wednesday, March 18, 2020

الله، أيوب، نحن، وفيروس الكورونا


يحمل هذا الوباء لعالمنا تحدياتًا فلسفية، واقتصادية، وسياسية، على الأرجح ستغير وجه العالم كما عرفناه من قبل. لكن أبرز هذه التحديات -خاصة في هذا الجانب الشرقي من عالم- هو التحدي الايماني. لا أتحدث عن الجانب الساذج الخاص بأدوات التناول، إنما أتحدث عن الإيمان في عمقه وجذوره.
يبقى التساؤل المطروح أمام العديد من أصحاب الديانات والمسيحيين هو نفسه السؤال الذي طُرح بصورة غير مباشرة في سفر أيوب: هل يمكن الوثوق بالله؟ في الحوارات بين أيوب وأصدقائه نجد الله إله متعاطف لكنه يظل بعيدًا وصامتًا بل يترك الشيطان يصيب أيوب بمعاناة لا توصف، وربما في نظرنا بلا سبب. لقد وجد أيوب نفسه أمام خبرة جديدة مع الله الشخصي والمُحب، هو الإله اللامبالي. وهنا لم يجد أيوب مسؤولاً أمامه غير الله. فلا يمكنه أن يضع اللوم على الطبيعة أو الشيطان، فكل هذه جزء من خليقة الله وتحت سيادته وسلطانه.

لكن، كيف أجاب الله عن تساؤلات أيوب؟. يُفترض أن تظل هذه الإجابة صالحة إلى يومنا هذا، فالله هو هو الأمس واليوم وغدًا. كان التساؤل العميق لدى أيوب هو عن صلاح الله: هل الله صالح؟. كان رد الله على أيوب يطالبه بالإجابة عن عنايته وسيادته: "لعلك تناقض حكمي. تستذنبني لتتبرر أنت." (أيوب 40: 8). يؤكد الله في إجابته لأيوب عن بره واستقامته أنه فوق كل شيء قدوس وعادل وبار، وأن معرفة أيوب بالعالم ومجرياته وأموره وبالكون ونظامه معرفة ضئيلة جدًا، فما بالك بمعرفته عن الله.
في الحقيقة لا يمكن أن نضع تساؤلنا حول الشر والألم بهذه الصورة الساذجة: أن الإنسان بار وقد أصابه الألم لذا فالله غير عادل وغير صالح، أو على النقيض الآخر: الإنسان أخطأ وازداد شرًا لذا أصابه الشر والألم.
إننا نسى دائمًا أن الشر والألم والمرض والموت هي جزء لا يتجزأ من هذا العالم الساقط. لكن، مثلما أراد الله من أيوب، فالاختبار الحقيقي الذي ينتظر الله إجابته منا هو ردة فعلنا وموقفنا من الشر والألم الذي نواجهه. الله ليس مسؤولا عن الألم والشر، فهذه أمور أصيلة في العالم الساقط. لكنه في الوقت ذاته، ليس إلهًا صامتًا لا يُدرك ما نمر به، بل هو قد اجتاز ألم وشر وموت في تجسده. إن صلاح الله وبره لا يُفترض قياسه بما يحدث في العالم، لقد أعلن الله منذ اللحظة الأولى لخلقة الإنسان أن هذه هي نتائج العصيان والسقوط والخطية. لكن، صلاح الله وبره يُقاسان بمقاصده النهائية.
قد لا تُعجب هذه الإجابة كثيرين من يبحثون عن الإله السوبر مان الدائم التدخل لتخليص العالم من الشر. لكن، هذا هو ليس الله، وليس هذا هو ما يُعلنه الله عن مقاصده، فالشر قائم وموجود بسبب السقوط، والله يستخدمه ليمتحن ويهذب من يحبهم (مت 14: 1-11؛ عب 12: 4-14)، لكن الشر لن يمر بدون عقاب بل سيكون هناك عقاب نهائي ودائم للشر والشرير، وهذا هو أحد مقاصد الله النهائية.
يكتب كبريانوس (252م) في عظته "عن الموت" والتي كتبها بسبب الطاعون الذي اجتاح شمال إفريقيا:
"يُزعج البعض أن قوة هذا المرض تُهاجم شعبنا بالتساوي مع المسيحيين... كما لو كان المسيحي قد آمن بغرض أن يكون له تمتع بهذا العالم وهذه الحياة بدون ألم... يُزعج البعض أن هذا الموت الجماعي مشترك بيننا وبين الآخرين... طالما نحن في هذا العالم، فنحن مشتركون مع الجنس البشري في التساوي الجسدي، لكنهم منفصلون من جهة الروح... فمهما كانت اضرار الجسد هي مشتركة بيننا وبين بقية الجنس البشري ...حينما تكون الأرض عقيمة...فالجوع لا يميز بين الناس... السبي يشمل الجميع... انكسار السفينة يشمل الكل...الحميات وضعف الأطراف... كل هذه مشتركة لنا مع الآخرين، طالما أن هذا الجسد المشترك الذي لنا لانزال نحمله في هذا العالم." (كبريانوس، مقالة 7، ترجمة نصحي عبدالشهيد).
الCOVID-19 هو جزء من طبيعة هذا العالم الساقط، وجزء من دورة الحياة المليئة بالشر والألم؛ وما ينتظره الله منا هو ماذا سنفعل نحن في وسط وفي مواجهة هذه الضيقة. ماذا عن مواقفنا الإيمانية، الحياتية والإنسانية؟!. الإجابة التي يجب أن نبحث عنها هي أين صلاحنا نحن؟! لأن صلاح الله هو مؤكد لنا.

رابط مقالي الأول عن الموضوع


No comments:

Post a Comment