Pages

Friday, September 21, 2018

حينما يتداخل "ما لله" مع "ما لقيصر"

Leviathan (Thomas Hobbes)
حان الوقت لآن تتولى جماعة الإخوان المسلمين إعادة تشكيل المجتمع المصري وتنظيمه من أجل التنمية والازدهار." 2012 (https://goo.gl/Uqrusw)
"قول نعم يُزيد النعم" 2013 (https://goo.gl/jBgGf5)
"إحنا كلنا بنجمع كمصريين مش هقول اقباط او مسلمين انهم خرجوا للاستقرار خرجوا للإمان ان يكون الزعيم مبارك هو القائد الذي يقود مصر لبر الامان" 2011 (https://goo.gl/LURAk8)
اللي فات هي نماذج من التصريحات الدينية-السياسة من الفترة اللي ما قبل تولي السيسي الرئاسة. لكن قبل ما نتكلم عليها، خلونا نتكلم على العالم من حوالينا شوية.

في سنة 2009 إجتمع ممثلين من كل الطوائف المسيحية اقباط، روم، سريان، أحباش، لوثرين، ارمن، اسقفيين/انجليكان وغيرهم في فلسطين. واصدروا وثيقة مهمة جدًا عنوانها: "كايروس: كلمة إيمان ورجاء ومحبّة من قلب المعاناة الفلسطينية." كلمة كايروس معناها وقفة حق. علشان يبقى عنوان الوثيقة: "وقفة حق: كلمة ايمان ورجاء ومحبة من قلب المعاناة الفلسطينية."
الهدف من الوثيقة كان التعبير عن الأزمة الفلسطينية. الوثيقة بدأت كده: "هذه الوثيقة هي كلمة الفلسطينين المسيحيين للعالم حول ما يجري في فلسطين. هي وثيقة كتبت في هذه اللحظة الزمنية التي نريد ان نرى فيها تجلي نعمة الله في هذه الارض المقدسة وفي المعاناة التي نمر بها." وطالبت الوثيقة المجتمع الدولي لوقفة حق تجاه ما يواجهه الشعب الفلسطيني من ظلم وتشريد ومعاناة وتمييز عنصري، واضافت ان الاحتلال العسكري هو خطيئة ضد الله والانسان. وده كان هدف الوثيقة وقفة حق علشان تدفع المجتمع الدولي لرفع المعاناة الفلسطينية.

ايا كان موقفك من المشكلة الفلسطينية او الارض بتاعة مين، ده جدل سياسي تاريخي. لكن فيه حقيقة مؤكدة ان الفلسطنيين بيعانوا. دي مكنتش اول مرة تصدر وثيقة زي دي، على سبيل المثال في سنة 1985 صدرت وثيقة كايروس جنوب افريقيا على يد مجموعة من اللاهوتين السود علشان تتحدى موقف الكنيسة تجاه سياسة الابرتهايد او التمييز العرقي اللي كانوا بيمارس ضد السود هناك.
لو قريت الوثائق دي هتكتشف انها مش وثائق سياسية، لكنها وثائق لاهوتية ايمانية إنسانية. الكنيسة فيها بتخاطب المجتمع الدولي والمسيحيين في العالم انهم يقفوا ضد الظلم والقهر والعدوان. وده مش مجرد موقف حديث من الكنيسة، لكن ضد موقف بالغ القدم، شوفناه مع يسوع، وشوفناه حتى مع الكتاب المسيحيين الاوائل زي اثيناغوراس ويوستينوس وغيرهم اللي كاتبوا للأباطرة الرومان بيطالبوا فيه برفع الظلم والاضطهاد عن المسيحيين.

وده بيعبر عن العلاقة الحقيقة بين الكنيسة والسياسة. الكنيسة مش المفترض انها تكون لاعب سياسي او تدعم نظام مهما كان النظام جميل وحلو، ولا المفترض انها تدعم زعيم سياسي وتعتبره انه المخلص او عطية الله. لكن الكنيسة دورها انها تنتقد الممارسات السياسية الظالمة والعدوانية، المفترض انها تنبه ليها وتقف قصادها. الكنيسة المفترض انها بتعلن صوت الحق والمساواة والعدل.

خلينا نبص للموضوع بطريقة تانية، بالرغم من التعريفات المتعددة لكلمة سياسة. لكن نقدر نختصر العملية السياسية في كلمتين "الصراع" و"السلطة". السياسة ببساطة هي جماعات او احزاب سياسية بتتنافس على السلطة بالاضافة لممارسة السلطة ذاتها من قبل النظام الحاكم. بالتالي فالافراد في الدولة هم اما مشاركون في العملية السياسية من خلال انتمائهم للاحزاب او الجماعات دي او كونهم جزء من النظام الحاكم.

علشان كده من الناحية العملية، فالكنيسة لما بتدخل العملية السياسية اللي هي عملية الصراع والسلطة وبتنحاز لطرف ما ضد طرف آخر، فهي بتورط نفسها مع الادوات الغير اخلاقية للسياسة لأنها بتضطر تصمت وتقبل الاساليب دي من الطرف اللي بتؤيده وده تمامًا عكس دورها الحقيقي زي اللي بنشوفه في كايروس فلسطين وكايروس جنوب افريقيا. بيتحول الامر من مجرد تأييد لطرف سياسي لصمت وقبول للأ ساليب اللا اخلاقية او القمعية للممارسة السياسية لأنها ببساطة مينفعش تؤيده السياسة وتعارضها في نفس الوقت.

No comments:

Post a Comment