Pages

Sunday, November 30, 2014

الصلاة على المنتحر... قراءة أرثوذكسية معاصرة

مينا فؤاد توفيق- عماد عاطف

مقدمة لابد منها
في الآونة الأخيرة، إزدادت حالات الانتحار في المجتمع المصري حتى وصلت في سبتمبر الماضي 2014[1] الي خمسة عشر  (15) حالة، تضمنت حالات متعددة (آخرها في هذا الشهر نوفمبر) لأشخاص مسيحيين. و بالتالي، تبع الأمر إعادة إستحضار اسئلة قديمة مُتعلقة بالصلاة على المنتحر: هل تجوز أم لا؟!. 
من هذا المنطلق، رأينا أن نحاول تقديم إجابة نابعة من رؤية معاصرة لهذا التساؤل.
لكن قبل أن نبدأ، وجب علينا أن ننوه أن ما نطرحه في هذ االمقال ليس جوابًا أخيرًا و لا هو الكلمة النهائية للكنيسة. لكنه محاولة للاجابة و أيضًا محاولة لمساعدة للكنيسة لتقديم إجابة، تأتي في إطار قراءة معاصرة راعت فيما راعته متغيرات هذا العصر النفسية والسيسولوجية، وتحديدًا تلك الدراسات الخاصة بالطب النفسي وعلم النفس التي كشفت عن أمور كثيرة لم تكن مكشوفة للأقدمين عن الإنتحار والمنتحر.
 هذه المحاولة نضعها أمام الله و الكنيسة لعلها تساعد الكنيسة في تقديم صورة الله الحية المعزية في عصرنا الحاضر والمؤلم، وتعينها في إتخاذ قرارات ربما تغير الكثير في رؤيتنا للاهوت الأرثوذكسي المعاصر.

Friday, November 28, 2014

الكنيسة الحقيقية... والكنيسة الزائفة

رسالة الكنيسة

رسالة الكنيسة الحقيقية
الكنيسة رسالتها الحقيقة هي إستعلان محبة يسوع وملكوته للبشرية كلها: اي استعلان رسالة يسوع للعالم. بعين النبوة يكشف اشعياء عن إرسالية المسيح لذلك العالم المتألم: " رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ. لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. 3 لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضاً عَنِ الرَّمَادِ وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضاً عَنِ النَّوْحِ وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضاً عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ غَرْسَ الرَّبِّ لِلتَّمْجِيدِ." (اش 1:61-3). في العهد الجديد جاء المسيح بشخصه مقدمًا هذه الرسالة: " كلَّمْتُكُمْ بِهَذَا لِكَيْ يَثْبُتَ فَرَحِي فِيكُمْ وَيُكْمَلَ فَرَحُكُمْ" (يو 11:15)، كانت دعوة الله الدائمة: " تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ" (مت 28:11)

Tuesday, November 18, 2014

صانع الخديعة (قصة)

هل كان ارتداء ذلك الرداء اﻷسود حلما يرنو اليه؟
ربما

لكن ها هو اﻵن، 
مرت سنوات وسنوات منذ ان التحف بهالة القداسة تلك...
لم يكن يتخيل قط كيف ان مجرد جلباب ولحية يمكنهما خلق ذلك التأثير الهائل في نفوس اﻻخرين: 
باﻻمس كان يمكنهم معارضته، اهانته او حتى ازدارئه... باﻻمس كان محدود العلم والمعرفة،
اما اﻵن فهو ممثل الإله على اﻻرض، ربما هو الإله ذاته، لم يعد يعرف... اﻻن ﻻ يمكن ﻻحد ان يعارضه او يزدريه... اﻻن اصبح عليما ببواطن اﻻمور واصبح عارفًا ضمن قلة من المختارين...
فنائب الإله يعرف كل شئ، يمكنه ان يمنع ويحرم ويقصي من يشاء: ﻻ يمكن ﻻحد ان يعارض إرادته السماوية واﻻ كان مصيره البؤس والشقاء وربما حتى الجحيم.

Friday, November 7, 2014

الإيمان والإلحاد: تعليق على مؤتمر المركز الثقافي الإرثوذكسي

نشر المركز الثقافي القبطي – والذي يرأسه الأنبا أرميا- بتاريخ 6 نوفمبر 2014 إعلانًا عن مؤتمر لاهوتي بعنوان: "الرد العلميّ على الإلحاد" يُعقد يومي الإثنين والثلاثاء 10-11 نوفمبر 2014م. المؤتمر يستضيف ثمانية علماء أجانب بالإضافة للأنبا بيشوي الذي يُدير الحوار.
برغم من المجهود الذي يبدو أنه بُذل للإتفاق مع هؤلاء العلماء وتنظيم المؤتمر وغيره؛ إلا أن النوايا الحسنة لا يجب أن تكون مبررًا لأخطاء قاتلة في رأيي. تبدأ المشكلة من عنواني المؤتمر: [مؤتمر لاهوتي: الرد العلمي على الإلحاد].
 والسؤال الأول هنا: هل الإلحاد هو موقف إيماني أم موقف علمي؟!
وهذا ينقلنا للسؤال الثاني: إذا كان الإلحاد موقفًا "علميًا" (وهو ليس كذلك) فما دخل "اللاهوت بالأمر"؟! أما إذا كان الإلحاد موقفًا "إيمانيًا" فما دخل "العلم" بالأمر أيضًا؟!!