Pages

Sunday, October 30, 2011

رسائل تنويرية: التعصب أسبابه وسقوطه


 رسائل تنويرية: التعصب أسبابه وسقوطه

ما الذي تعنيه كلمة تعصب او متعصب؟ Fanatic/Fanaticism
يقدم كل من ماثيو هيوجز وجانيور جونسون تتبعا تاريخيا لأصل كلمة تعصب، راجع
Matthew Hughes and Gaynor Johnson, Fanaticism and Conflict in the Modern Age, Frank Cass 2005
والتعريف الذي يمكن أن نستخلصه من هذه الدراسات المتعددة حول مصطلح: "التعصب" هو - كما يقول وينستون تشرشيل- أنه: "سلوك الشخص الذي لا يستطيع ان يغير رأيه ولا أن يغير موضوع تفكيره" ، بالإضافة أن هذا السلوك يتجه لرفض كل ماهو مختلف عنه وربما ينتهي الأمر أن يسلك سلوكا عدوانيا ضده.
بتبسيط أخر المتعصب هو الشخص الذي يعتقد انه وحده يمتلك الحق وكل ما دونه باطل وعلى هذا يجب عليه ان يرفض كل الباطل ولا يقبل غير نفسه.
 (تابع بالأسفل)

يبدأ تَكوُن التعصب من شعور الإنسان أنه يمتلك الحقيقة المطلقة هو فقط دون غيره، لكن في ذات الوقت يجد ان الذين حوله قد تفوّقوا عليه فيصيبه الشعور بالنقص عنهم ويسقط عقله في حيرة: كيف يتفوق عليه الآخرون وهو صاحب الحقيقة المطلقة؟،
وهنا يقف أمام حلين: الأول هو ان يعيد التفكير في مسألة تملكه للحقيقة المطلقة، أما الحل الثاني هو ان تتكون لديه القناعة أن سبب تخلفه عن الاخرين هو أنه لم يتمسك كما يجب بحقيقته المطلقة ولم يطبقها على حياته بالصورة السليمة وهنا يبدأ التعصب فعلياً.
لكن ما الذي يدفع الإنسان للإختيار الثاني، الإجابة بسيطة: أنه لم يعتاد على التفكير، فالتفكير بالنسبة له قد يمثل تهديداً لما يعتقده حقيقة مطلقة وهو يخاف أن تتكشف زيف وعيوب هذه الأفكار التي تمسك بها طوال سنوات وسنوات مضت وأعطته ذلك الشعور بالأمان.

مع الأسف ومنذ زمن بعيد هجر الإنسان العقل، وترك عقله ليخضع للإوصياء، وترك لهم حرية التحكم بعقله وتقيده بل والتفكير نيابة عنه، فقد أقنعه هؤلاء الأوصياء أنه لا يستطيع أن يعتمد على عقله في التفكير، فعقله ضعيف -حسب قولهم- وغبي وهو لم ينضج بعد وهو لم يدرس بما يكفي وانه لا يمتلك كل المعرفة التي تؤهله للتفكير والحكم في الأمور مثلهم هم. وأقتنع الإنسان وأكتفى بأن يدافع بحياته عما أفهموه أياه أنه الحقيقة المطلقة التي يجب ان يحفظها ويطبقها ويدفع حياته عنها لو تطلب الأمر. وفقد الإنسان بالتالي الرغبة في المعرفة، فلماذا يفكر مدام في مقدور الاخرين أن يفكروا بالنيابة عنه ولماذا يسعى هو للمعرفة طالما يمكنه سؤال غيره؟!.

وداعاً للعقل إذاً: هو اللارشد وهي جرثومة الفكر الأوحد.

والحل؟!
الحل يبدأ من إقتناع الإنسان أن العقول متساوية عند جميع البشر، فالعقل هو الذي يجعل الإنسان مختلفاً عن الحيوان، وهو الذي يميزه عن باقي الخلقية، وإنطلاقاً من هذا الإقتناع يستطيع أن يبدأ في إستخدام عقله والتخلص عن وصاية الآخرين عليه فعقله مساو لعقلهم: هو يفكر إذاً، هو يستطيع الوصول للحقائق أيضاً مثلهم وهو يستطيع أن يحللها ويقبلها أو يرفضها، وعندها يكتشف ببساطة أن إختلاف الأفكار بين البشر وهي نتيجة تباين الطرق في إستخدام والتالي سيعلم أن الحقيقة نسبية ولم تكن يوماً مطلقة مثلما قالوا له وهنا يبدأ التنوير وإسترداد العقل وسقوط التعصب.


No comments:

Post a Comment